الأخبار الحدث العالمي

حمدوك: الضغط الوحيد لتوقيع الاتفاق السياسي..إحساسي بخطورة الوضع

الحدث

صرح رئيس الحكومة السودانية عبدالله حمدوك أن الضغط الوحيد الذي خضع له من أجل توقيع الاتفاق السياسي هو إحساسه بخطورة الوضع في السودان وأنه خاف من انزلاق البلاد لمآلات لا تحمد عقباها، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم.

وكشف رئيس الوزراء السوداني عن كواليس الاتفاق الإطاري مع القيادة العسكرية بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، قائلًا حرصت على الاستمرار في الحوار والتعامل مع كل المبادرات الجادة للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

ونفى حمدوك ما تردد عن خضوعه أو تعرضه من الأساس لضغوط محلية أو عربية أو دولية، بهدف توقيع الاتفاق الإطاري الأخير للاتفاق السياسي مع المجلس العسكري السوداني، وأكد أن تعامل الأجهزة الأمنية مع المظاهرات التي اندلعت عقب توقيع الاتفاق السياسي اختبارًا قد يؤثر الاتفاق الموقع.
واعتبر حمدوك أن الأحداث الماضية بمثابة درس على جميع القوى أن تستوعبه وأن الإلتزام بالاتفاق الإطاري يُشكل تحديًا لجميع الأطراف في السودان، ووعد بالإفراج عن جميع المعتقلين، ومراجعة كافة التعيينات والقرارات الأخيرة الصادرة من المجلس العسكري خلال فترة اعتقاله.

وكان رئيس الحكومة السودانية قد تعرض للاعتقال ضمن مجموعة من السياسيين على يد المجلس العسكري السوداني، في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، قبل أن يتم التوصل لتوقيع اتفاق سياسي جديد بين الطرفين في الحادي والعشرين من نوفمبر الجاري، يتضمن عددًا من البنود كان أبرزها إطلاق كافة المعتقلين الساسيين ومنح حمدوك كامل صلاحياته كرئيس للوزراء.

بنك التعمير
الحدث السودان الاتفاق السياسي عبدالله حمدوك