الأخبار الحدث العالمي

استقالة جورج قرداحي بعد أسابيع من الضغوط الخليجية واللبنانية

جورج قرداحي
جورج قرداحي

كما توقع عدة محليين سياسيين أمس الخميس، تقدم جورج قرداحي وزير الإعلام اللبناني باستقالته من الحكومة اللبنانية، اليوم الجمعة، ليفتح بذلك بابًا للتفاوض حول الأزمة اللبنانية الخليجية خلال لقاء الرئيس الفرنسي ماكرون للسعودية غدًا السبت ضمن جولته الخليجية.

وصرح قرداحي بأن "من العبث الاستمرار بالحكومة اللبنانية في ظل تزايد المطالبة باستقالتي حتى من بعض أعضاء الحكومة" وأكد أن رفضه السابق لتقديم استقالته كان إثباتًا للجميع أن لبنان لا تستحق هذه المعاملة من أشقائها.

وقال أن ما دفعه لتقديم الاستقالة ليس الضغوط من داخل الحكومة فقط، بل مصالح لبنان والبنانيين العاملين بدول الخليج وخصوصًا السعودية، مؤكدًا استمراره في خدمة لبنان من خلال أي مكان يتواجد به.

وأكد أنه تشاور مع رئيس تيار "المردة" اللبناني، سليمان فرنجية وبعض الأصدقاء قبل الاستقالة المقدمة، وتركوا جميعًا لي "حرية اتخاذ الموقف المناسب".

واختتم قرداحي تصريحاته بقوله "أن ما يدور في اليمن من حرب لا بد وأن ينتهي فهي لن تستمر للأبد وسيأتي اليوم الذي يجلس فيه المتحاربون على طاولة الحوار"

وتأتي الاستقالة كضوء أخضر لعودة العلاقات اللبنانية الخليجية مرة أخرى، ومن المتوقع أن تكون البداية خلال لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بولي العهد السعودي محمد بن سلمان غدّا السبت.

بنك التعمير
الحدث استقالة جورج قرداحي السعودية لبنان