الأخبار

الفلاحين الزراعيين توضح عوائد مشروع التلقيح الاصطناعي للنهوض بالثروة الحيوانية

النوبي أبو اللوز الأمين العام لنقابة الفلاحين
النوبي أبو اللوز الأمين العام لنقابة الفلاحين

أشادت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين باهتمام وزارة الزراعة بتطوير مركز التلقيح الاصطناعي التابع لمشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة التابع للوزارة بمحافظة الاسكندرية، مؤكدة أن هذا المشروع له أهمية كبرى في تنمية قطاع الثروة الحيوانية في مصر من خلال التحسين الوراثي للماشية بما يسهم في زيادة الإنتاجية وتنمية القطاع.
وأكدت النقابة في بيان لها، أن الدولة المصرية تولي اهتماما كبيرا بتنمية الثروة الحيوانية من خلال عدة مشروعات يجري تنفيذها من بينها المشروع القومي لإحياء البتلو ودعم صغار المربين الذي قدم حتى الآن نحو 4,9 مليار جنيها لأكثر من 30 ألف مستفيد لتربية وتسمين ما يقرب من 331 ألف رأس ماشية، وكذلك مشروع مراكز تجميع الألبان الذي تم تخصيص نحو 305 مليون جنيها له حتى الآن، وكذلك حملات فحص وتحصين الماشية وغيرها من المشروعات.


وثمنت النقابة اهتمام وزارة الزراعة بتنظيم الدورات التدريبة للخريجين والمنتفعين بهدف نشر الوعى الخاص التلقيح الصناعى، وكذلك تسليم الملقحين الأدوات الخاصة بالتلقيح الاصطناعي، لتمكنهم من تنفيذ تلك العمليات بشكل صحيح، مطالبة بالتوسع في هذه التدريبات لنشرها على نطاق أوسع بما يسهم في توفير مصدر دخل لشباب الخريجين وكذلك تنمية قطاع الثروة الحيوانية.


وقال المستشار نسيم عبد النور، النقيب العام للفلاحين الزراعيين أن مشروع التلقيح الاصطناعي يأتي في إطار مشروعات تنمية الثروة الحيوانية ويسهم في التحسين الوراثي للماشية مما ينعكس بالإيجاب على رفع مستوى إنتاجية الثروة الحيوانية، حيث يعمل على توفير الطلائق المحسنة من أفضل السلالات المنتخبة لإنتاج اللحوم أو لإنتاج الألبان أو ثنائية الغرض.

وأشار عبدالنور، إلى أن هذا المشروع يحقق فائدة على مستوى المربيين حيث يسهم في زيادة إنتاجية الماشية وبالتالي يؤدي لتحسين وزيادة دخل المربيين، مضيفا أنه على المستوى القومي يسهم المشروع في زيادة إنتاج وتوفير اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان في السوق المحلي مما يسهم في تقليص الفجوة الغذائية وتقليل الاستيراد كما ينعكس أيضا على استقرار الأسعار في السوق المحلي.


ومن جانبه، قال النوبي أبو اللوز، الأمين العام لنقابة الفلاحين الزراعيين، إن التلقيح الاصطناعي يستهدف إنتاج سلالات محسنة وراثيا من الأبقار والجاموس من خلال رفع الكفاءة الإنتاجية والتناسلية للماشية بإنتاج جرعات السائل المنوى المجمد من الطلائق المنسبة وراثيا، وبالتالي يسهم في تحسين المستويات الإنتاجية الالبان واللحوم لتلك الماشية وإنتاج أعداد جديدة منها محسنة وراثيا.


وأكد أبو اللوز، أن وزارة الزراعة تستهدف في العامين المقبلين التوسع في مركز التلقيح الاصطناعي بالإسكندرية من خلال رفع إنتاجيته لتصبح مليون جرعة من السائل المنوي بدلا من ٤٠٠ ألف جرعة، موضحا أن وزارة الزاعة تعمل على إعداد طلائق جديدة لتوزيعها على مراكز التلقيح الاصطناعي في الجمهورية، وهو مشروع سيعمل على تكوين سلالات متميزة من الماشية تؤدي لإنتاج مضاعف من الألبان واللحوم.

بنك التعمير
نقابة الفلاحين الصادرات محمود سيداحمد