الحدث الاقتصادي سيارات

فولكسفاجن تتوقع استمرار أزمة الرقائق الإلكترونية حتى 2023

الحدث

كشفت دانيلا كافالو رئيسة مجلس العاملين بمجموعة فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات عن أن العام المقبل 2022، سيشهد استمرار أزمة نقص الرقائق وما يصاحبها من نقص في الإمدادات والإنتاج، وأن عام 2023 لن يكون نهاية الأزمة بل ربما تمتد لفترات أطول.

وأذاعت وكالة الأنباء الألمانية تحذير كافالو بخصوص التخوف من تصاعد أزمة نقص الرقائق الإلكترونية داخل المجموعة الألمانية.

وعرضت كافالو في تصريحاتها مخاوف عملاق صناعة السيارات الأوربية بقولها "الشهور المقبلة ستكون أكثر أكثر صعوبة..وستبدأ ما يمكن أن نسميه مواجهة الصعوبات الحقيقية، ولفترة غير معلومة، نتوقع أن تزداد ساعات الإغلاق وإلغاء الورديات في المصانع".

وتوقعت أن يبلغ حجم الإنتاج في مصانع فولكسفاجن هذا العام أقل من 400 ألف سيارة، وهو أقل إنتاج يشهده مصنع الشركة في فولسبورج منذ نهاية الخمسينيات.

أتت تصريحات رئيسة مجلس العاملين بمجموعة فولكسفاجن الألمانية عقب انتها اجتماع مجلس الإشراف والمراقبة بشأن التخطيط الاستثماري للسنوات الخمس المقبلة.

اقرأ أيضًا: السيارات العشر الأكثر مبيعًا خلال 10 شهور من 2021

وتعاني صناعة السيارات منذ بداية العام الجاري من أزمة حادة بسبب نقص امدادات الرقائق الإلكترونية والتي اضطرت مصانع السيارات إلى تقليل ساعات العمل بمصانعها ومع تصاعد الأزمة أغلقت بعض المصانع توفيرًا للنفقات ومنها مصانع لشركات نيسان وهيونداي واسكودا وغيرهم.

ودفعت الأزمة الولايات المتحد الأمريكية والاتحاد الأوربي، للتوجه نحو ضخ استثمارات كبيرة في قطاع إنتاج نقص الرقائق الإلكترونية بعد أن كشفت الأزمة الأهمية البالغة لأشباه الموصلات في الصناعات الحديثة.

بنك التعمير
الحدث نقص الرقائق الإلكترونية فولكسفاجن سيارات