تقارير وملفات

رئيس حزب مصر بلدي في حواره لـ ”بوابة الحدث”: الأحزاب السياسية لها دور مؤثر في مكافحة الإرهاب

الحدث

حزب مصر بلدي هو حزب صاعد بقوة بالرغم من أنه من الأحزاب حديثة الإنشاء حيث أعلن عن تأسيسه يوم 24 يوليو 2014، وفي اول يونيو ٢٠٢٠ وفقا لتوجهات رئيس الحزب اتخذت أجراءات عملية تحديث الحزب وإعادة هيكلتة بالاعتماد علي طاقات الشباب ورأس المال الفكري فتم تعيين الدكتور مصطفي السيد شربيني امين عام ونائب رئيس الحزب في ١ يونيو ٢٠٢٠ ثم توصلت عمليات ضم قيادة كبيرة بالأمانة العامة من الشباب والمرأة ومفكرين وعلماء وايضا في المحافظات، فقام الحزب بافتتاح ٢٠ مقرا رئيسيا بخلاف أكثر من ٧٥ مقر بالمراكز والاقسام بمحافظات الجمهورية المختلفة لكي تعمل لخدمة المواطنين حيث يستعد الحزب خلال الفترة المقبلة بخوض انتخابات المحليات في جميع المحافظات، وقد شهد الحزب تطويرا جديدا في توجهاته من حيث تبني قضايا الشباب فكان رائدا في عمل برامج التنشئة السياسية للشباب وذلك منذ شهر أكتوبر ٢٠٢٠ وضعه هذا في مقدمة الاحزاب الكبري نظرا لاقبال القيادات الانضمام له ومن المنتظر ان يكون له شأن كبير في السياسة المصرية وخاصة في الانتخابات المجالس المحلية القادمة حيث يقوم الحزب حاليا بعملية الانتشار النوعي لكافة فئات المجتمع والانتشار الجغرافي في جميع محافظات الجمهورية.

 

"بوابة الحدث"  حاورت اللواء سيف الإسلام عبد البارى رئيس حزب مصر بلدي ومساعد وزير الداخلية السابق للتعرف علي رؤيته للمشهد السياسي في الوقت الحالي وموضع الحزب في معادلة الخريطة السياسية ودوره في خدمة المجتمع المصري.

 

وإليكم نص الحوار.

ـ تجاوز عدد الأحزاب في مصر الـ106 حزب ،كيف ترى هذا؟

أرى أنها ظاهرة صحية ودليل على أن الحياة السياسية في مصر قوية، ورغم أن الأحزاب في مصر تتشابه في البرامج والأفكار إلا أنها تختلف في طريقة التنفيذ والتطبيق ولكن في النهاية كلها تعمل لخدمة الوطن.

 

 

ـ ما الذي يميز حزب مصر بلدي عن باقي الأحزاب الأخرى من وجهة نظرك؟

نحن لدينا أيدلوجية خاصة تميزنا عن بقية الأحزاب الأخرى، مصر بلدي هو حزب داعم للدولة من خلال قيادات تسلك النهج العلمي وشباب مثقف وواعي أغلبهم من حملة الماجستير والدكتوراة وذوي قوي وتأثير، قادراً على بعث رسالة الحزب التنويرية إلى جميع فئات المجتمع.

 

 

ـ دائماً ما تحتل أزمة البطالة قائمة برامج الأحزاب، فما دوركم في حل هذه المشكلة؟

إذ نظرنا الي الحزب في ثوبه الجديد بعد اعادة الهيكلة وطاقاته الفكرية ورأس ماله الفكري وموارده سنجد أنه من الأحزاب القليلة جداً التي تهتم بالبحث العلمي، حيث يوجد لدينا مركز للدراسات الاستراتيجية والتنمية المستدامة يضم نخبة من العلماء والمفكرين هدفه تقديم الدراسات والمقترحات التي تساعد الدولة على تنفيذ برنامجها ورؤيتها 2030، والتي تهدف إلى خفض معدلات البطالة ،كما يقوم الحزب أيضاً بتأهيل وتدريب الشباب من خلال برامج متعددة منها برنامج التنشئة السياسية، ليس المطلوب من الحزب أن يكون جمعية استهلاكية تقوم بتوزيع الزيت والسكر، ولكن الحزب فكر أيدلوجي، ونحن نهدف أعداد جيل من الشباب يكون قادراً عل تنفيذ برامج الدولة المختلفة.

 

 

 

ـ هل خصخصة شركات القطاع العام كانت احدي أسباب البطالة في مصر؟

العالم كله قائم على النظام الرأسمالي حتى روسيا نفسها، الخصخصة لم تؤدي إلى زيادة البطالة بل العكس أدت إلى القضاء على البطالة المقنعة التي كانت منتشرة في المصالح الحكومية الأمر الذي كان يمثل خسارة كبيرة للاقتصاد القومي حيث استطاعت الدولة المصرية استغلال الطاقات البشرية غير المنتجة وإعادة توظيفها في قطاعات أخرى وفي مجالها الحقيقي.

 

 

ـ هل تعتقد أن لدينا معارضة فى مصر؟

نعم لدينا ولكن حسب نوع المعارضة، هناك معارضة بناءة، والبلد مليئة بهذا النوع من المعارضة، لكن المعارضة الحنجورية هى معارضة متطرفة، كأصحاب دعوات المقاطعة.

 

 

ـ كيف ترى سياسة ضبط النفس التي تتبعها مصر في مفاوضات سد النهضة؟

سياسة النفس الطويل التي تتبعها مصر في التعامل مع سد النهضة سوف تدرس في المستقبل دبلوماسيا عن كيفية خوض المفاوضات الصعبة، فإثيوبيا خرجت من البيت الأفريقي، وتعمل بعيدا عن روح التعاون، وعليهم أن يراجعوا سياستهم مرة أخرى، وأن يكونوا أكثر إلتزاماً بميثاق الاتحاد الأفريقي.

 

 

ـ هل هناك ضرر من سد النهضة؟

هناك تصريحات لوزير الري أكد فيها أنه ليس هناك أي ضرر من سد النهضة، ومادام أن الرئيس السيسى نفسه لم يصرح بأن هناك ضرر فيجب علينا جميعاً أن نثق في القيادة السياسية للدولة المصرية.

 

 

ـ كيف يستعد الحزب للانتخابات المحلية ؟

نحن جاهزين وعلى أتم الاستعداد لانتخابات المجالس المحلية القادمة، حيث قام الحزب بتنظيم برامج ودورات تدريبيا لإعداد كوادر من الشباب والمرأة تستطيع أن تعمل في الشارع المصري من خلال التفاعل مع المواطنين، وبحث كافة الملفات المتعلقة بالمحليات في جميع قرى ومدن ومحافظات الجمهورية.

 

ـ هل سيخوض الحزب الانتخابات المحلية من خلال تحالفات انتخابية؟ وكم عدد المقاعد التي يسعى للحصول عليها؟

سنخوض الانتخابات المحلية من خلال تحالف الأحزاب المصرية، وفيما يتعلق بعدد المقاعد من الطبيعي أن يسعى كل حزب للحصول على اكبر عدد ممكن.

 

ـ ما تعليقكم على مبادرة الرئيس السيسي بشأن إعادة أعمار غزة؟

مبادرة الرئيس السيسى بشأن إعادة أعمار غزة  ضربة معلم ورسالة للعالم كله بأن مصر لن تتخلي عن أشقائها.

 

ـ كيف تترجم دور مصر فى حماية المنطقة ؟

هذا هو دور مصر الطبيعي، ونحن فقدناه نتيجة ظروف داخلية لدينا أضعفتنا لفترة من الزمن، وكان الوزن المصرى خارج المعادلة، لدرجة وصلت إلى قيام الاتحاد الإفريقى بتجميد عضويتنا، ومصر تناولت ملفات كبيرة نتيجة انشغالها بالشأن الداخلي، لكنها الآن عادت إلى دورها الطبيعي، ولم نكن دولة مهمشة، ومصر طيلة عمرها لها ثقلها السياسي  سواء في المجال الإقليمي أو الدولي.

 

ـ كثير من العمالة المصرية بالخارج يعانون من مشكلة التعدي عليهم وضياع حقوقهم المالية، فما دور أمانة شؤون المصريين بالخارج في حل هذه المشكلة؟

لا أري هناك مشكلة وهذا موجود في كل مكان ومع كل الجنسيات حيث أن المشاكل الفردية اليومية لا تنم عن اتجاة في دولة ما وهذا سيظل موجود ولكن بقدر الأمكان تحاول الدولة حماية أبناء الجالية المصرية في كل مكان وقد أثبتت كفاءتها في هذا الأمر في عدة دول في السنوات الأخيرة.

 

ـ ما هو دور الأحزاب في مواجهة الإرهاب؟

هناك دورًا كبيرًا يقع على عاتق الأحزاب السياسية في مكافحة الإرهاب، حيث أن هذا الدور يتمثل في ضرورة تثقيف وتوعية الشباب بخطر الإرهاب وتأثيره على امن البلاد وكيفية مواجهة الأفكار المتطرفة ونبذ الأراء المتشددة كما أن هناك دوراً كبيراً على الهيئات البرلمانية للأحزاب السياسية في مواجهة الإرهاب، من خلال وضع التشريعات التي توفر العدالة الناجزة.

 

ـ في رأيكم كيف يدعم المواطن رجل الجيش والشرطة في مكافحة الإرهاب؟

أن محاربة الإرهاب والتطرف واجب يقع على عاتق جميع المواطنين وأن دورهم لايقل أهمية عن دور رجال الجيش والشرطة، حيث أن النجاحات الأمنية التي تحققت وإحباط العديد من المخططات الإرهابية كانت بفضل تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية من خلال الإبلاغ عن العديد من العناصر المشتبه بها.

 

ـ كيف ترى الوضع الأمني وحالة الاستقرار التي تشهدها البلاد حالياً بالمقارنة بفترة حكم الأخوان؟

يوجد فارق كبير جداً، كانت البلاد في عصر الأخوان في حالة فوضى وانفلات امني، بينما اليوم تعيش حالة استقرار وبناء ورخاء، وخير دليل على ذلك الإنجازات التي تشهدها مصر في عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى، والمشروعات القومية التي تمت وتضاهى ما يحدث في أوروبا حيث أن الأمن والاستقرار شرطان أساسيان لتحقيق التنمية والاستمرار في الإصلاح.

 

 

ـ ما تقييمك لدور الأحزاب خلال أزمة فيروس كورونا؟

الأحزاب بذلت مجهوداً مجتمعياً كبيراً خلال أزمة كورونا ويأتي ذلك في أطار دعم جهود الدولة لمواجهة الوباء بنشر التوعية ومساعدة الفئات الأكثر تضرراً جراء تفشي الفيروس.

 

ـ ما دور حزب مصر بلدي في هذه الأزمة؟

سيظل حزب مصر بلدي مسانداً وداعماً لجهود الدولة في مكافحة الوباء، حيث قام بحملات فى جميع المحافظات للتوعية بالإجراءات الاحترازية وتوزيع الكمامات والمطهرات والقفازات الطبية، والمشاركة فى عمليات التعقيم والتطهير، وتوزيع السلع الغذائية على العمالة المتضررة من الأزمة والأسر الأكثر احتياجا، والتبرع بكميات من المستلزمات الطبية للمستشفيات بمختلف المحافظات، ورعاية كبار السن ودعم دور المسنين.

 

الحدث نيوز
رئيس حزب مصر بلدي اللواء اللواء سيف الإسلام عبد البارى الأحزاب السياسية سد النهضة مكافحة الارهاب