منوعات

حلم هلتر.. كيف خطط النازيين لقصف امريكا

الحرب العالمية الثانية
الحرب العالمية الثانية

لعل الحرب العالمية الثانية وكما لقبها العسكريين هي المدرسة التي خرجت منها كل التكتيكات العسكرية المعاصرة.

 

 

 

فكر الكثير من القادة النازيون بإعجاب لفكرة امتلاك أسلحة يكون لديها القدرة على الوصول للأراضي الأميركية.

 

 

حيث ذكر ألبرت شبير، وزير التسليح والإنتاج الحربي الألماني في كتابه سبدناو اليوميات السرية أن هتلر كان معجبا منذ العام 1937 بفكرة قصف مدينة نيويورك الأمريكية وتدميرها بالكامل.

 

 

تمت مناقشة اقتراح قصف المدن الأمريكية رسميا عام 1938 واستمرتالمناقشة حوله لأكثر من 4 سنوات قبل أن يطرح مرة أخري عام 1942 على مكتب المارشال هرمان غورينغ قائد سلاح الجو الألماني.

 

 

وما بين عامي 1940 و1941، ناقش هتلر مع وزرائه مقترح قصف المدن الأمريكية فعرض عليهم إمكانية إنشاء الألمان لقاعدة جوية بجزر الأزور البرتغالية من أجل تقصير المسافة نحو مدينة نيويورك الأمريكية.

 

 

وقد سمح رئيس الوزراء البرتغالي سالازار للغواصات الألمانية بالتوقف بهذه الجزر للتزود بالوقود.

 

 

وقد طرح مشروع قصف الولايات المتحدة الأميركية، المعروف بأميركا بومبر، رسميا على مكتب قائد سلاح الجو هرمان غورينغ يوم 12مايو 1942.

 

 

وقد احتاج الجيش الألماني عام 1942 لطائرة قادرة على قطع مسافة 11680 كلم وذلك لقصف نيويورك الأمريكية، حيث لم يكن الألمان يملكوت سوى طائرة مسرشميت مي 264 متاحة لإنجاز هذه المهمة بنجاح.

 

 


وفي النهاية فضّل هتلر مع تقدم الحرب وخسارة ألمانيا العديد من الأراضي والموارد، التخلي عن مشروع أميركا بومبر الذي وصف من قبل كثيرين بأنه اهدار لما تبقى من الموارد والمواد الأولية الألمانية.

 

 

 

وتعد الحرب العالمية الثانية هي حرب دولية بدأت في الأول من سبتمبر من عام 1939 في أوروبا وانتهت في الثاني من سبتمبر عام 1945، شاركت فيها أو تأثرت بها الغالبية العظمى من دول العالم منها الدول العظمى في حلفين عسكريين متنازعين هما: قوات الحلفاء، ودول المحور، كما أنها الحرب الأوسع في التاريخ.

 

 

 

وشارك فيها بصورة مباشرة أكثر من 100 مليون شخص من أكثر من 30 بلدًا، وقد وضعت الدول الرئيسية كافة قدراتها العسكرية والاقتصادية والصناعية والعلمية في خدمة المجهود الحربي.

 

 

 

وتميزت الحرب العالمية الثانية بعدد كبير من القتلى المدنيين، القصف الاستراتيجي الذي أودى بحياة حوالي مليون شخص، ومنه القنبلتان الذريتان اللتان ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي، أدت الحرب إلى وقوع ما بين 50 و85 مليون قتيل حسب التقديرات؛ لذلك تعد الحرب العالمية الثانية أكثر الحروب دموية في تاريخ البشرية.

 

 

 

الحد من الفقر على الطريقة الرواندية .. عندما تتلاعب الحكومة في ”قوت الشعب”

الحدث نيوز
الحرب العالمية الثانية هتلر النازيين امريكا نيويورك