الرياضة منوعات

في الذكرى الأولى لوفاة الأسطورة الأرجنتينية ”ماردونا” لماذا دفن دون قلبه؟

الحدث

يوافق اليوم 25 نوفمبر ذكرى رحيل أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، الأسطورة الأرجنتينية ديجو أرماندو مارادونا، الذي حفر اسمه في تاريخ اللعبة بأهدافه المبهرة وقيادته الخارقة لمنتخب الأرجنتين للحصول على كأس العالم في نسخة عام 1986.

وسادت أجواء أسطورية خلال جنازة مارادونا حيث بدأت من القصر الرئاسي "كاسا روسادا" في الأرجنتين وسارت الجموع لمسافة 40 كم حاملة نعش معشوق الجماهير الأرجنتينة إلى مثواه الأخير بجوار والديه في مقبرة "خاردين بيا بيستا" بالعاصمة بوينس آيرس.

ويعتبر مارادونا اللاعب الوحيد الذي تعلن دولته الحداد على وفاته لمدة ثلاثة أيام، وقامت الفيفا بتنكيس أعلامها وغردت عبر موقع تويتر "إن الأعلام منكسة بمقر الفيفا اليوم، في الوقت الذي نأسى فيه لرحيل العظيم دييغو مارادونا".

وتحدث البابا فرانسيس عن الأسطورة الأرجنتينية لصحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت"الإيطالية قائلًا "التقيت بمارادونا خلال مباراة من أجل السلام في 2014 وأتذكر بكل سرور كل ما فعله من أجل مساعدة المحتاجين في العالم".

وأغرب فصول حياة مارادونا كان الفصل الأخير حيث توفى إثر قصور في عضلة القلب واتهامات لأسرته بالتقصير في علاجه، وقد كشف نيلسون كاسترو في كتاب بعنوان "صحة مارادونا.. قصة حقيقية"، أن اللاعب الأرجنتيني دُفن بدون قلبه ليس كما يُشاع عن نزعه من قبل متطرفين وإنما نزع الأطباء قلب مارادونا من جسده لأنه كان مهما جدا للتحقيق في ظروف وفاته".

الحدث نيوز
الحدث مارادونا الأرجنتين