الحدث العربي

إسرائيل تطالب الفلسطينين بإعادة الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة

الشهيدة شيرين أبو عاقلة
الشهيدة شيرين أبو عاقلة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه باستطاعته تحديد بندقية الجندي الذي قتل الصحفية شيرين أبوعاقلة في حالة تحليل الرصاصة التي قلتها .

وأوضح أنه يتوقع البندقية والجندي التي قتلتها لكنه أشار لصعوبة التأكد من صحة الأمر "ما لم يتم تسليم الفلسطينيون الرصاصة لتحليلها.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" عن مسؤول بالجيش الإسرائيلي أنه "رغم عدم الوضوح لمصدر إطلاق النار، لكننا تضيقنا نطاق البنادق للجيش الإسرائيلي التي يتوقع أن تكون قد تورطت في تبادل إطلاق نار بالقرب من شيرين.

وقال المسؤول العسكري أن ذلك سيتم شريطة عدم الكشف عن هوية الجندي، بموجب البيانات العسكرية، مطالبا الفلسطينيين بتسليم الرصاصة، وأضاف: "في حال ما إذا فعلوا ذلك، آمل أن يتك التمكن من مقارنة الرصاصة مع ماسورة البندقية للتحقق من التطابق أم لا.

كانت تقارير الطب الشرعي في فلسطين خلال تشريح جثة الصحفية الشهيدة شرين أبو عاقلة، كشفت أنها قتلت برصاصة انشطارية محرمة دولياً، وهو الرصاص الذي طالما استخدمه الاحتلال وجيشه ضد أطفال فلسطين العزل منذ الانتفاضة فلسطين الأولى حتى الآن

وكانت أبو عاقلة استشهدت صباح اليوم الماضي، عندما أطلق عليها جنود من الاحتلال الإسرائيلي رصاص حي أثناء تغطيتها اقتحام الاحتلال مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة

وقال الصحفيون من زملاء الشهيدة أبو عاقلة الذين تواجدوا معها وقتها إن قوات إسرائيلية كانت متمركزة جوارها اطلقت عليها الرصاص و قتلتها، لكن جيش إسرائيل زعم أنها قتلت برصاصة خلال الاشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين، ولن تكون هناك قدلاة للتعرف على الجندي مطلق الرصاصة القاتلة دون التحليل المناسب

وطلبت إسرائيل إجراء التحقيق بشكل مشترك معها والفلسطينيين. لكن الفلسطينيين عبروا عن عدم ثقتهم، وأشاروا إلى إجراء تحقيقاتهم الخاصة والتعاون يكون مع أي من الأطرف باستثناء إسرائيل.

بنك التعمير
شرين أبو عاقلة الرصاصة التي قالت شرين شيرين أبو عاقلة جيش الاحتلال الإسرائيلي إسرائيل