تقارير وملفات

عصر القوة.. كيف أشرقت شمس مصر علي يد السيسي من جديد؟

الحدث

تناول الباحث الاقتصادي أحمد برهام في تدوينة له أهم سمات قوة الدولة المصرية القديمة وكيف أعاد السيسي الدولة المصرية كقوة قادرة داخل حدودها في الإقليم.

 

 

 

وإليكم نص التدوينة :

 

 

 

لو تعبت نفسك وقرأت اى كتاب عن التاريخ المصرى هتلاقى ان اقوى عصر لمصر ، كان عصر الحضاره المصريه القديمه ولو كملت قراءه شويه ، هتلاقى الدوله المصريه كانت بتمر بمراحل قوة يتخللها مراحل ضعف واضمحلال.

 

 


طيب أيه مواصفات مراحل القوة

 


1- دوله مركزيه قويه جدا

 

 


2- جيش قوى جدا

 

 


3- انشاءات معماريه فى كل مكان.

 

 


4- قصقصة ريش كل من تسول له نفسه بمحاولة الاستقلال بأى اقليم مصرى.

 

 


5- تأمين الحدود الشرقيه أولا "سيناء" ، ثم الحدود الغربية والجنوبية "ليبيا والأحباش ، واحيانا ليبيا و النوبه".

 

 


6- تقوية العلاقات الدبلوماسيه والرحلات التجاريه مع من يسالمنا من الجيران.

 

 


طيب أيه مواصفات مراحل الضعف والاضمحلال:

 



1- ضعف الدوله المركزية "يعنى مزيد من الحريات للاطراف والاقاليم والموظفين و رجال الدين والوزراء".

 

 


2- انتشار الفساد بين الموظفين من فوق لتحت.

 

 


3- ضعف الانشاءات وتراجع دور الدولة

 

 


4- تسيب الحبل على الغارب للموظفين والمحافظين وكل ذوى النفوذ

 

 


5- ضعف الجيش و تدهور قدراته على تأمين الحدود مع تجروء كل كلاب السكك عليك

 

 


6- تراجع دورك الاقليمى ، فلا تبادل تجارى ولا علاقات دبلوماسية محترمة.

 



تخيل ان ده بيحصل وبيتكرر من 5000 سنه تقريبا الى يومنا هذا
بالتالى اى محاوله لاعادة اختراع العجله ، وتغيير هذا النموذج سيفضى غالبا الى الفشل.

 



وسهل طبعا تعرف هل العصر اللى احنا فيه دلوقت عصر قوة ولا ضعف.

 

 

حلم هلتر.. كيف خطط النازيين لقصف امريكا

الحدث نيوز
السيسي مصر الحكومة الفراعنة