سيارات

السبع: هذه هي ألية تحديد أسعار السيارات من الشركات الأم

الحدث

ترتفع أسعار السيارات حول العالم بسبب مايعانيه قطاع السيارات من نقص حاد في أشباه الموصلات، بالإضافة إلى الإغلاقات المتكررة في عدد من المصانع حول العالم بسبب في انتشار فيروس كورونا.

ويوضح علاء السبع عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية أن عملية تسعير السيارات تخضع للعديد من الاعتبارات المتغيرة دائما ويمكن تحديد المتغيرات في أسعار العملة، ووفرة الإنتاج من عدمه وفي المقدمة ما يسمى "البينش ماركت" وهو ما يتم تحديده بالتعاون بين المصانع المنتجة ووكلائها في كل دولة.

 

وأضاف السبع أن "البينش ماركت" يتم تحديده عبر دراسات تسويقية وبحثية تتعلق بمعايير المنافسة بين ماركات السيارات المختلفة، بيحث يكون الوكيل هو عين الشركة الأم داخل السوق، ليطلعها على حالة السوق والسيارات المنافسة لها، ومن هنا تستطيع الشركة الأم وبالتنسيق مع الوكيل تحديد السعر الذي يضمن لها المنافسة والربحية داخل السوق، موضحًا أنه ليس من المعقول "أن تتساوى سياراتين في الإمكانيات والمواصفات ويكون الفارق السعري 10% فقط" .

وأكد عضو شعبة السيارات أن الزيادات الحالية ترتكز على عمليات زيادة الطلب ونقص المعروض النابع من نقص الإنتاج لعدة أسباب في مقدمتها نقص أشباه المواصلات التي تبين أهمية تأمين توافرها لصناع السيارات من أجل استقرار عملية الإنتاج.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية استثمارها ما يقارب 42 مليار دولا في قطاع إنتاج أشباه الموصلات تحاشيا لمزيد من النقص في المستقبل القريب، كذلك تعتزم ألمانيا وفرنسا المضي تأسيس تحالف أوروبي لإنتاج "أشباه الموصلات" التي تحتكرها آسيا ويؤثر نقصها على صناعات كبرى.

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لوميرفي وقت سابق، إن أشباه الموصلات تعد "الغاز الطبيعي الجديد".

بنك التعمير
أسعار شعبة السيارات أشباه الموصلات