الرأي

أبو ضيف مصطفى يكتب.. الدكتورة ماجدة هجرس ”قامة طبية كبيرة”

الحدث

تعتبر قامة وقيمة كبيرة بين علماء الطب البشرى سواء داخل مصر أو خارجها ووجودها داخل ورش العمل والندوات والمؤتمرات والمنتديات واللجان العلميةكفيل بتوظيف البحث العلمى فى ترسيخ مفهوم الجودة الطبية وتلبية احتياجات المجتمع الصحية بصورة علمية مدروسة إنها الدكتورة ماجدة هجرس صاحبة المجهودات العلمية المتميزة والتى تم تكريمها مرارا وتكرارا ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرا واعتبارها من النماذج النسائية المتفردة على الساحة العلمية والجامعية والأكاديمية والمجتمعية وصاحبة المسيرة العلمية الحافلة بالعطاء طوال حياتها المهنية الطويلة.
إن العطاء المتواصل للدكتورة ماجدة هجرس وتميزها فى المجال الطبى كاقامة وقيمة فريدة تجمع بين الإدارة والإرادة جعلها تشغل عام 2014 وظيفة رئيس قسم الأدوية داخل كلية الطب جامعة قناة السويس تلك الكلية التى شهدت تخرج هذه القامة منها عام 1986 ثم اتسع تقلدها للمناصب القيادية ليشمل تبوءها منصب نائب رئيس جامعة قناة السويس للدراسات العليا والبحوث عام 2016، ثم تكليفها برئاسة هذه الجامعة الكبيرة عام 2019.
إن تقلد هذه القامة هذه المناصب المرموقة خلال فترة زمنية قصيرة لم يأتي وليد اللحظة أو من قبيل الصدفة إنما جاء نتيجة الكفاءة العلمية والموهبة الإدارية والدور البارز لهذه السيدة الجليلة فى التنمية المستدامة ونشاطها الكبير فى رعاية المؤتمرات التى تمس الأمور الحياتية للمجتمع المصرى ومنها على سبيل المثال رعايتها المؤتمرات التى تستهدف إبراز أهمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والمتوسطة كقاطرة للاقتصاد الوطني، وكذا دورها البارز فى التوعية الطبية والعلاجية.
إن الخبرات المتراكمة الطويلة لهذه القامة العلمية في مجال التعليم الطبى ورئاستها لجنة أخلاقيات مهنة الطب ينبغى أن يستفاد به فى أداء طبى متميز ينشده الجميع طبقا لرؤية الدولة المصرية 2030 خاصة وأنها صاحبة فكرة تأسيس أول رابطة للتنمية المستدامة وإيمانها الشديد بأهمية البحث العلمي في حل مشاكل المجتمع .

881dbf33bb1580e776dbaaad07923b97.jpg
الحدث نيوز